أخبار العالم

أستراليا تنضم لدول التعايش مع كورونا.. ومنظمة الصحة تحذر

كانت أستراليا واحدة من الدول الرئيسية القليلة التي نجحت في السيطرة على الوباء-

قررت الحكومة الأسترالية اتباع سياسة التعايش مع فيروس كورونا المستجد، والانتقال لمجموعة الدول التي قررت الانتقال من سياسة صفر إصابات إلى سياسة التعايش الطبيعي مع الإصابات.

 

وجاء التحول في السياسة الصحية في البلاد، بعد ارتفاع وتيرة التطعيم، ما يثير مخاوف من ارتفاع معدل الإصابات، وفق تقرير لشبكة “سي إن إن” الإخبارية.

ومع خروج سيدني، أكبر مدن أستراليا وعاصمة نيو ساوث ويلز، من إغلاق صارم فُرض في حزيران/ يونيو لاحتواء موجة جديدة من الوباء، مدعومة بسلالة دلتا سريعة الانتشار، فلا تزال هناك أسئلة حول كيفية تعامل نظام المستشفيات مع أي موجة جديدة والتأثير على الأشخاص المعرضين للخطر، ومدى سرعة سيدني في التكيف مع كوفيد.

ولأكثر من 18 شهرا، عزلت أستراليا نفسها عن العالم، وأغلقت الحدود وفرضت عمليات إغلاق صارمة للقضاء على تفشي كوفيد-19 في محاولة للقضاء على الفيروس.

وكانت أستراليا واحدة من الدول الرئيسية القليلة التي نجحت في السيطرة على الوباء بفضل تلك السياسة قبل أن ترتفع الإصابات بعد ظهور سلالة دلتا التي اكتشفت للمرة الأولى في الهند.

واعتبارا من الاثنين 11-10-2021، فإنه يمكن للحاصلين على التطعيم في سيدني والذين يشكلون أكثر من 70 بالمئة من البالغين، العودة إلى المطاعم والحانات وصالات الألعاب الرياضية.

ومن المرجح أن تكون فيكتوريا، ثاني أكبر ولاية في أستراليا، هي الولاية التالية التي يُعاد افتتاحها في وقت لاحق من شهر أكتوبر.

وتعتبر أستراليا دولة أخرى تبتعد عن سياسة المكافحة الصارمة للفيروس التاجي المعروفة باسم “صفر كوفيد”، إذ إنها تنضم لنيوزيلندا وسنغافورة وفيتنام ودول أخرى في المنطقة.

لكن وفي المقابل، أصدرت منظمة الصحة العالمية تحذيرا جديدا بخصوص فيروس كورونا، وأشارت إلى أنّ العالم “لم يتخط مرحلة الخطر” في التصدي للجائحة، مشددة على أنه لم تتم السيطرة على المرض.

جاء ذلك على لسان المديرة الفنية لبرامج الطوارئ في المنظمة، ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية عن مواجهة الجائحة، في تصريح خلال مؤتمر، الثلاثاء الماضي، على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت فان كيركوف إلى أنّه وقع رصد 3.1 مليون إصابة جديدة مثبتة في العالم خلال الأسبوع الماضي مع تسجيل 54 ألف وفاة إضافية، علما بأن الأرقام الحقيقية يمكن أن تكون أعلى بكثير، بحسب قولها.

وأوضحت أن “الوضع لا يزال ديناميكيا للغاية. إنه ديناميكي لأننا لسنا مسيطرين على الفيروس”.

وتابعت: “لم نتخط مرحلة الخطر. لا نزال إلى حد بعيد في وسط هذه الجائحة. لكن أين تحديدا؟… نحن لسنا متأكدين بعد، لأننا بصراحة لا نستخدم ما لدينا حاليا من وسائل لكي تجعلنا قريبين من النهاية”.

وزادت فان كيركوف قائلة: “ما يصعب علي فهمه هو أن وحدات العناية المركزة والمستشفيات في بعض المدن مليئة والناس يموتون، وعلى الرغم من ذلك فإن الناس في الشوارع يتصرفون وكأن الأمر انتهى تماما”.

وشددت مسؤولة منظمة الصحة العالمية على أن “كوفيد-19” لن يقضى عليه، والسبب في ذلك الطريقة التي تعامل بها العالم مع الأزمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock