أخبار الوطن

أكثر من 130بلدية في حالة شلل تقريبا

قال الأستاذ معمري في تصريح لإذاعة سطيف، إن الانتخابات المحلية ذات أهمية ورئيس البلدية منصب مهم وخطر وقد يقود إلى منصب رئيس الجمهورية مثلما يحدث في دول العالم، داعيا إلى تفادي الانسداد الذي عطل نصف عدد بلديات الجزائر بمعدل 750 بلدية، منها أكثر من 130 في حالة شلل تقريبا، مضيفا أن حوالي 1200 بلدية تعاني عجزا ماليا من أصل 1541بلدية، أي أن هناك 200 بلدية غنية فقط على المستوى الوطني.

وفي حديثه عن المجلس الشعبي الولائي قال أستاذ القانون الدستوري إنه لا ينبغي أن يكون تجربة سيئة بعد الذي حدث في مجلس ولاية سطيف، بسبب الصراعات التي تأزمت بوصول النزاع إلى العدالة، ولم يقدم شيئا طيلة العهدة سوى المصادقة على الميزانية بقوة القانون.

ولدى تناوله لموضوع الانتخابات أوضح الدكتور معمري أن السلطة حاولت تقديم حزمة من التسهيلات لإنجاح الانتخابات، منها التنازل عن شرط المناصفة في النساء استثناء هذه المرة، داعيا في هذا الصدد البرلمانيين لتعديل هذه المادة نهائيا وتخفيض معدل إشراك المرأة للثلث أو الربع أو التخلي عنه نهائيا.

وخفض التوقيعات المطلوبة للمحليات من 50 استمارة لكل مقعد إلى 35 استثناء وإلى 20 في البلديات الأقل من 20 ألف نسمة. وأضاف قائلا السلطة حاولت تفكيك لغم النزاع حول انتخاب رئيس البلدية بتعديل شمل، بأن “المير” يكون من القائمة الفائزة بأكثر من 50 بالمائة من المقاعد، أو يكون من القائمتين الفائزتين بـ 35 بالمائة من المقاعد، أو بتقديم كل قائمة مرشح عنها في حالة عدم حصول أي قائمة على 35 بالمائة.

والانتخاب يكون بالأغلبية المطلقة في الدور الأول وأغلبية الأصوات في حال الدور الثاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock