أخبار العالم

أمن تونس الرئاسي ردا على الوثيقة: عهد الانقلابات انتهى

لا تزال الوثيقة التي نشرها موقع "ميدل إيست آي" تثير جدلا واسعا- جيتي

استنكرت نقابة أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية بتونس بشدة، ما تم تسريبه عن الوثيقة التي نشرها موقع “ميديل إيست أي” البريطاني وتضمنت خطة انقلابية يتم التحضير لها بالبلاد.

وقالت نقابة الأمن الرئاسي إن “عهد الانقلابات والدكتاتورية ولى وانتهى”.

وأكدت النقابة التابعة للإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية أن ما نشره الموقع تضمن مغالطات وأن الإدارة متمسكة بمبادئ الشرف والحيادية والأمانة.

وشددت النقابة على أنها تقف على نفس المسافة من كل المشارب السياسية التي تتشرف بحمايتها في نطاق مهامها.

وكشفت النقابة أنها ستحاسب وفقا للقانون كل الأقلام المأجورة التي تقف وراء إقحام جهاز الأمن الرئاسي في هذا المستنقع.

 

وكانت الوثيقة المسربة تضمنت وفق الخطة الانقلابية المزعومة أنه سيتم وضع عدة شخصيات سياسية تحت الإقامة الجبرية بحراسة مشتركة تشارك فيها قوات من الجيش والأمن الرئاسي.

ورفع رئيس كتلة “ائتلاف الكرامة” بالبرلمان سيف الدين مخلوف (محام)، شكاية جزائية لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس ضد مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة “وكل من سيكشف عنه البحث من أجل ارتكاب جريمة التآمر لتبديل هيئة الدولة والتقارير الإرهابية بهدف حمل وإجبار أجهزة الدولة على فعل شيء من علائقها طبق أحكام الفصول 68،69، 70،71،72،73، من المجلة الجزائية والفصل 13 من قانون الإرهاب”.

 

يشار إلى أن الوثيقة المسربة تحدثت عن وضع عدد من السياسيين تحت الإقامة الجبرية منهم نواب ائتلاف الكرامة. ولم تصدر الرئاسة التونسية إلى حد اللحظة بيانا توضيحيا لما تم تسريبه على الرغم من الدعوات العديدة لها ببيان رسمي يوضح حقيقة التسريب للرأي العام الوطني وحتى للخارج.

من جهته يعقد المكتب التنفيذي لحركة “النهضة” مساء اليوم اجتماعا للتداول في الوثيقة المسربة والتي وصفها الناطق الرسمي باسم الحركة فتحي العيادي في تصريح لوسائل الاعلام الإثنين بالخطيرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock