أخبار الوطن

أولاد رحمون بقسنطينة/ سكان الظل يستفيدون من مياه الشرب

استفاد سكان قرى ومشاتي بلدية أولاد رحمون بولاية قسنطينة، مؤخرا، من مشاريع تنموية تتعلق بقطاع الموارد المائية، لاسيما مياه الشرب، في إطار المشاريع المبرمجة على مستوى مناطق الظل، لإنهاء جزء من معاناة السكان التي طالما تخبطوا فيها، على مدى عقود من الزمن، مما جعلهم يحتجون تارة، ويطلقون نداء استغاثة تارة أخرى.

من بين أهم المشاريع التي كان ينتظرها سكان أولاد رحمون، تجديد شبكة توزيع المياه الصالحة للشرب، لإنهاء أزمة التزود المتذبذب لهذه المادة الحيوية، جراء كثرة التسربات لقدم الشبكة والعديدة من الاعتداءات عليها، حيث تعكف مصالح شركة سياكو لتسيير شبكة المياه والتطهير في قسنطينة، هذه الأيام، على التخلص من الشبكة القديمة المصنوعة من مادة الترنيت، التي تحتوي على مادة الأميونت المسرطنة، بتغيير شطر من قناة التزويد التي يبلغ طولها 1 كلم، ذات قطر 150 ملم، تزود أولاد رحمون مركز، ودخلت حيز الاستغلال منذ أزيد من 30 سنة، انطلاقا من الخزان المائي إلى غاية حي رابح زعامطة.

تم في هذا السياق، تخصيص مبلغ 1.1 مليار سنتيم لتجديد شبكة توزيع مياه الشرب بحي بطلي مسعود ببونوارة، الذي يعد ثاني أكبر تجمع سكني في بلدية أولاد رحمون، حيث ستقوم نفس المصالح باستبدال القنوات القديمة بأخرى جديدة، لانهاء معاناة قاطني المنطقة، البالغ عددهم حوالي 220 عائلة، الذين طالما اشتكوا من التذبذب في التوزيع، وكثرة التسربات والانسدادات جراء قدم الشبكة ونوعيتها. وقد أكد السكان المشتكون، أن هذا الوضع انجر عنه ضياع كميات كبيرة من المياه الصالحة للشرب في العراء، مما خلف سيولا ومستنقعات خارج المنازل وجفافا دائما داخلها، ولا تصل إلى غالبية قاطني هذا التجمع السكني، الذي يصطلح السكان المحليون على تسميته بـ«الحي التطوري، مع ضعف في التدفق بالنسبة للسكان الذين تزور المياه حنفياتهم.

من جهته، استفاد حي أحمد منصوري ببونوارة، من إنجاز شبكة توزيع المياه وشبكة قنوات الصرف الصحي، شأنه شأن حي بن ويس بأولاد رحمون محطة، ونفس المشروع، يشهده حي بوعصيدة بمنطقة القراح. وستسمح هذه المشاريع بتحسين نوعية المياه التي توزع على المنازل، من جهة، ووقف التسربات وتحسين عملية التوزيع من جهة أخرى. طالب المشتكون من الجهات المعنية، ضرورة إقامة عملية تشخيص ومعاينة ميدانية لشبكة نقل المياه، خاصة أن كميات كبيرة من المياه الكبيرة التي يتم ضخها تضيع في العراء، كما أن تتعرض الشبكة للاعتداءات على طول مسارها، خاصة للمارة وسط الحقول، كما قالوا.

للإشارة، تم خلال الفترة الماضية، قطع عدة توصيلات مائية غير شرعية بإقليم البلدية، كانت موجهة للسقي وتربية المواشي، وأكد القائمون على القطاع، أنها أثرت سلبا على توزيع المياه، وأحدثت انقطاعات في العديد من المرات، مما حرم الكثير من  العائلات الاستفادة من هذه المادة الحيوية بالشكل المناسب والكافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock