أخبار ثقافية

التفاتة خاصة لفلسطين ”هيليوبوليس”.. ملحمة ثورية وإنسانية

 

يرصد ”هيليوبوليس” لجعفر قاسم، المقتبس من أحداث تاريخية، وقُدم عرضه الشرفي الأول، نهاية الأسبوع الماضي، في إطار المناسبة المزدوجة ليوم الطالب ”19 ماي”، وتاريخ عرضه بكل دور السينما الجزائرية، الأسباب التي أدت إلى تنظيم مظاهرات ”8 ماي 1945” غداة نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث تناول الانتهاكات والمجازر التي ارتكبها المحتل الفرنسي في حق المدنيين الجزائريين.

كان المخرج جعفر قاسم قد قدم العرض الأول لفيلم ”هيليوبوليس” في نوفمبر الماضي؛ كأول تجربة سينمائية، بعد أعمال تلفزيونية عديدة سابقة، وتروي جزءا من تاريخ الجزائر عشية أحداث ”8 ماي 1945”، التي مست العديد من المدن الجزائرية، لكن المخرج وقع اختياره على أحداث قرية هيليوبوليس الواقعة بمدينة قالمة، شرقي البلاد. اتكأ المخرج في سرد قصة الفيلم (110 دقيقة، إنتاج 2020)، على أحداث حقيقية عرفتها المنطقة عن السيد زناتي، أصيل القايد عميل العدو الفرنسي في هيليوبوليس، الذي يسير على نهج والده في ولائه للمحتل، ثم سرعان ما يعود ابنه محفوظ (مهدي رمضاني) من العاصمة، بعد نجاحه في البكالوريا، منكسر الخاطر؛ لأنه لا يستطيع دراسة العلوم التقنية؛ كونه من الأهالي، فيجد نفسه منخرطا في صفوف حزب الشعب الذي قاده مصالي الحاج في أربعينيات القرن الماضي. يجد السيد زناتي أو السيد مقداد (عزيز بوكروني) نفسه مواجها لابنه الوحيد، ليعدل عن قرار التحاقه بالنضال السياسي، لكن الولد العنيد يرفض، ثم يُعتقل محفوظ مع رفاقه، ويروح مقداد يناجي الجيش الفرنسي للعدول عن اغتياله والرضوخ للذل والهوان، لكن المحتل الغاشم يقتله في مرأى من عينه، رغم أنه من أشد الموالين لفرنسا، ولم يكن ذلك شفيعا له.

يصور قاسم، لأول مرة، المحارق التي كان المستعمر يرمي فيها الجزائريين، ولأول مرة ربما في تاريخ السينما الجزائرية، يظهر حقيقة من هم وراء الأحداث؛ فالأمر لا يقتصر على الجيش، بل الأوامر والتغطية على جرائم السكان من الكولون أو المعمرين الذين قتلوا العديد من الجزائريين في أبشع الصور، بعد تزويدهم بالسلاح اللازم.

ينتهي الفيلم بمشهد هروب الأهالي، بمن فيهم نجمة بنت مقداد (سهيلة معلم)، وبشير (مراد أوجيت) خادمه، لكن مقداد يعود إلى قريته حاملا سلاح الكفاح، وهو مؤشر على تحضيرات الثورة التحريرية؛ فهو يريد الانتقام لولده المغدور. وضم العمل مشاهد مليئة بالعاطفة. كما روى قصة ضمنها في الحكاية الكبيرة، تجمع بشير الفلاح بابنة السيد مقداد نجمة، وحبهما للخيول، فكان سباق الخيول من أهم المشاهد المبهجة في الفيلم، لجودة تصويره من زوايا عديدة.

استعان المخرج بفريق تقني محترف، تجلى عمله في تقديم لوحات فنية جميلة، وصورة بديعة، وصوت ذي جودة عالية، وهي من محاسن المخرج التي فرضها في أعماله التلفزيونية السابقة. والأمر نفسه بالنسبة للجانب الفني؛ فقد ظهر عمل كبير في تدريب الممثلين وإعداد حوار محكم ودقيق، على غير عادة السينما الجزائرية، التي يعاب عليها الثرثرة والحوار الزائد عن الحد. الجدير بالذكر، أن عملا كبيرا عكف عليه المخرج لتقديم ما جاد به الممثلون في أداء راق. في ختام العرض الذي ميزه تفاعل الجمهور مع أحداث الفيلم، من خلال التصفيق على المشاهد التي تعكس الحس الوطني العالي للجزائريين، واستعدادهم لبذل النفس والنفيس في سبيل الوطن، تقدم الجمهور بالشكر لجعفر قاسم وفريقه الذين اعتلوا المنصة لتحية الحضور، وفي إطار الهبة التضامنية مع فلسطين وشعب غزة المستنزف، صرحت الممثلة الشابة سهيلة معلم، باسمها وباسم فريق العمل مع جعفر قاسم، أن هذا العرض الشرفي الأول هو ”تكريم لفلسطين وشعب غزة” خاصة.

علاوة على الممثلين الفرنسيين، شارك في هذا الفيلم الروائي الطويل، ثلة من الممثلين الجزائريين، أمثال عزيز بوكروني ومهدي حمداني وسهيلة معلم ومراد أوجيت ومحمد فريمهدي ونصر الدين جودي وفضيل عسول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock