الاخبار المحلية

التكوين والتعليم المهنيين بقسنطينة /تخصصات جديدة تلبية لاحتياجات سوق الشغل

تقرر بقطاع التكوين والتعليم المهنيين بقسنطينة، فتح تخصصات جديدة، خلال الدخول المؤجل إلى 14 أكتوبر الجاري، بما يتماشى مع احتياجات سوق العمل والمجتمع، على غرار تخصص ترميم المدينة، وتربية الأسماك في الأحواض، بالتنسيق مع مديرية الصيد البحري لولاية سكيكدة.

جاءت الشعب الجديدة التي سيتم إدراجها في قطاع التكوين والتعليم المهنين بولاية قسنطينة، وحسب مصادر من المديرية، بعد تسجيل طلبات كثيرة من قبل الشباب الراغبين في مثل هذه التخصصات، التي ستسمح لهم مستقبلا بالولوج إلى عالم الشغل، حيث سيضاف إلى التخصصين السابقين، تخصصات أخرى، على غرار فن خدمة الطاولة الخاص بالفندقة والإطعام والتسيير الفندقي، وتخصص عون استقبال، ومرشد في المتاحف، وتخصص إنتاج وتسويق تقني سامي، بالمعهد المتخصص بالمقاطعة الإدارية علي منجلي، وتخصص مراقبة المواد المطهرة والتجميلية، الذي افتتح في دورة مارس الفارط، كتخصص جديد، من خلال فتح قسم واحد فقط على مستوى المعهد الوطني المتخصص بسيدي مبروك، لكن ارتفاع مستوى الطلب على العرض التكويني، أدى إلى إضافة قسم آخر، وهو ما يعكس  إقبال الشباب على التخصصات التي تواكب احتياجات السوق والمجتمع، والتي تضاف جلها إلى 22 شعبة مفتوحة منذ الموسم الفارط بقطاع التكوين والتعليم المهنيين.

حسب آخر المعطيات التي عرضت مؤخرا، خلال زيارة الوالي السابق لمراكز التكوين المهني والتمهين بالولاية، فقد وصل العدد الإجمالي للمتكونين في القطاع إلى أزيد من 13 ألفا و200، من بينهم أزيد من 5 آلاف متربص جديد، وأزيد من 6 آلاف ما زالوا في طور التكوين، فضلا عن 456 متكون عن بعد، و1279 يتلقون تكوينا في مؤسسات خاصة. علما أن الولاية تتوفر على 18 مركزا، و4 معاهد متخصصة، فضلا عن معهد تعليم مهني وآخر للتكوين المهني. كما بلغ عدد التخصصات في شعبة تقنيات الإدارة والتسيير، 29 تخصصا، إذ تعرف هذه الشعبة تحديدا، إقبالا كبيرا من قبل الشباب الراغبين في التوظيف في المجال، غير أن قطاع التكوين المهني بالولاية، وحسب نفس الأرقام، يتوفر على 5 تخصصات فقط في مجال الفلاحة، رغم الطابع الفلاحي للعديد من بلديات الولاية، كما يتوفر على تخصص واحد في كل من مجالات تقنيات السمعي البصري، والإنشاءات المعدنية والصناعة الجلدية. ووفرت مديرية التكوين المهني في مجال الرقمنة والمعلوماتية 10 عروض للتكوين، أما في البيئة والمياه، فلا توجد سوى 3 تخصصات. للإشارة، برمجت المديرية التكوين والتعليم المهنيين، في السنوات المقبلة، فتح 29 تخصصا جديدا، مراعاة للتحولات الاجتماعية والاقتصادية، منها الطاقات المتجددة للبنايات وتركيب وصيانة أنظمة الإنذار، فضلا عن تقني في الحفاظ على التراث المبني، وتسيير أشغال ترميم التراث، وكذا زراعة النباتات الطبية والعطرية، وغيرها من التخصصات الأخرى، التي تراعي متطلبات سوق الشغل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock