أخبار ثقافية

الجزائر تغني أوروبا

 يعود بعد عام من الغياب، بسبب الأزمة الصحية، المهرجان الثقافي الأوروبي في طبعته الحادي والعشرين في الفترة من 24 جوان الجاري إلى 2 جويلية 2021، للتواصل مع الجمهور الجزائري بنسخة سينشطها حصريا فنانون جزائريون تحت شعار “الجزائر تغني أوروبا”.

وتجري فعاليات المهرجان التي تنظم هذا العام،  بالمسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي بالجزائر العاصمة، فرصة لتعزيز الحوار الجزائري الأوروبي والتعددية والتنوع الثقافي، ويهدف الحدث حسب القائمين عليه إلى دعم العالم الفني الذي تأثر بشدة بآثار الوباء العالمي.

وتأتي الطبعة الـ21 من المهرجان الثقافي الأوروبي في ظروف خاصة بعد غيابه العام الماضي بسبب جائحة كورونا يعود في 2021 ليضرب موعدا للفن والفرجة مع الجمهور الجزائري ويتميز ببرنامج خاص، فبدلا من أن تأتي أوروبا إلى الجزائر فالفنانين الجزائريين يستحضرون التراث الموسيقي الأوروبي عبر وصلات غنائية مشتركة، حيث سيغني الفنانون الجزائريون جزء من التراث الموسيقي الأوروبي، مثلا اهليل التي ستغني تراثها، لكن أيضا ستقدم لأول مرة التراث الموسيقي الألماني. كذلك مطربة الأندلسي والصنعة زكية قارة تركي التي ستغني جزء من التراث الموسيقي المجري الهنغاري، بالإضافة إلى هند وألجيريو حيث ستغني الفادو و بوصانوبا وهي من الأنواع الموسيقية الموجودة في البرتغال.

ستقدم في هذه النسخة الجديدة، الأصوات الجزائرية من جميع أنحاء البلاد التراث الموسيقي الأوروبي من خلال عروض متنوعة تجمع بينها وبين الراي والروك والبوب ​​والكناوي، بما في ذلك الموسيقى الكلاسيكية والأندلسية والقبائلية وحتى موسيقى الشاوي. حيث يمكن للجمهور أن يستمتع  ابتداء من يوم الخميس 24 جوان، بفناني الدول الأعضاء الـ 14 الذين يشاركون في هذا المهرجان الواحد والعشرين، من بينهم الأوركسترا السيمفونية لأوبرا الجزائر، الموسيقار سليم دادا، المغنية الأندلسية زكية قاره تركي، أو فرقة جارانج..  ويختتم المهرجان بأوركسترا استثنائية من المواهب الشابة، التي تشكلت بمناسبة المهرجان، لتقدم على المسرح برنامجا سيكون مفاجأة لمحبي الفن. وسيتم بث المهرجان لأول مرة على قناة تلفزيونية وطنية ، “الجزائرية وان” شريك المهرجان، والتي ستضمن بث جميع العروض الموسيقية في البرنامج لاحقا.

بسبب السياق الصحي الخاص، تم وضع بروتوكول صحي صارم لضمان الامتثال للتدابير الوقائية. على هذا النحو، سيكون مكتب التذاكر مفتوحًا من الساعة 10 صباحًا حتى 4 مساءً فقط، وسيتم شغل نصف المقاعد فقط أثناء الحفلات الموسيقية، وسيكون ارتداء القناع واستخدام السائل الصحي إلزاميًا عند مدخل المسرح الوطني والدخول سيكون محظورًا على الأطفال دون سن 12 عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock