أخبار الرياضة

“الخضر” في لقاء حاسم ضد “الخيول البوركينابية”

الجولة الثانية للمجموعة الأولى من تصفيات مونديال 2022 .. بوركينافاسو – الجزائر اليوم بملعب مراكش

يلتقي المنتخب الوطني لكرة القدم نظيره منتخب بوركينافاسو سهرة اليوم الثلاثاء، بملعب مراكش في المغرب، في مباراة واعدة و قوية بين المنتخبين، لحساب الجولة الثانية (المجموعة الأولى) من تصفيات مونديال قطر2022. وعلى غرار النيجر في الجولة الأولى، ستكون بوركينا فاسو مرغمة على استضافة الجزائر بمراكش، بسبب عدم تأهيل ملاعبها، منها ملعب  العاصمة واغادوغو، من طرف لجنة التأهيل التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). جدير بالذكر أن الدور الثاني لتصفيات كأس العالم بقطر 2022، كان مبرمجا سابقا في شهر جوان الماضي، قبل أن يتم تأجيله إلى الشهر الحالي؛ بسبب تفشي فيروس كورونا.

نتيجة المباراة حاسمة للتأهل للّقاء الفاصل

وستكون نتيجة هذه المواجهة حاسمة للتأهل للدور المقبل، ولو أن أربع جولات لاتزال في برنامج الدور التصفوي الثاني، والتي تتضمن مجموع 12 نقطة كافية لكسب التأهل؛ إذ تجمع المرشحين القويين للمجموعة الأولى، خاصة أنهما كانا في مستوى سمعتهما بفوزهما بالمباراة الأولى للمجموعة.

وكان المنتخب الوطني حقق بداية موفقة في حملة التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم-2022، بفضل فوزه الثقيل على منتخب جيبوتي بثمانية أهداف بدون رد (8-0) الخميس الماضي، بملعب مصطفى تشاكر (البليدة)، لحساب الجولة الأولى (المجموعة الأولى) من تصفيات مونديال قطر، لتستهل الجزائر حملة التصفيات بتسيّد المجموعة الأولى بفارق الأهداف (+8) وبرصيد 3 نقاط، متبوعة ببوركينا فاسو التي فازت على النيجر (2-0)، بينما يحتل النيجر وجيبوتي الصف الأخير بدون رصيد (0 نقطة).

الخضر لتحقيق انتصار جديد وتعزيز رقمهم القياسي

وتسعى كتيبة الكوتش بلماضي من خلال لقاء اليوم ضد منتخب بوركينافاسو، إلى مواصلة إسقاط الأرقام القياسية؛ بتحقيق انتصار جديد بعد الأخير ضد جيبوتي، الذي سمح لهم بالوصول إلى المباراة رقم 28 بدون هزيمة على التوالي، وهو رقم قياسي إفريقي جديد. كما إن كسب النقاط الثلاث سهرة اليوم، سيسمح لهم بضمان التأهل في أقرب وقت ممكن، وخوض بقية الجولات بأريحية. ويبدو أن منتخب بوركينا فاسو يملك أفضلية صغيرة؛ كونه متواجدا منذ عدة أيام، بمراكش؛ حيث خاض مباراته الأولى، مما جعله يجد بعض معالمه، خلافا للمنتخب الوطني، الذي حل بالمغرب يوما واحدا قبل المباراة، إلا أن هذه الوضعية لا تقلق المدرب الوطني جمال بلماضي، الذي أكد مرارا، أن الظروف المناخية السائدة حاليا بالمغرب، هي نفسها بالجزائر، مما يجعل اللاعبين في غير حاجة إلى التأقلم مع الظروف المناخية بالمغرب، وهي أحدى الأسباب التي جعلت الخضر لا يتنقلون إلى مراكش سوى عشية اللقاء، مكتفين بحصة تدريبية واحدة في عين المكان.

واستغل جمال بلماضي الحصة الأخيرة أمس، لوضع آخر اللمسات على التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها ضد منتخب الخيول البوركينابية. ويُنتظر أن يُحدث بعضا من التغييرات، مع إمكانية إقحام اللاعب سفيان فيغولي منذ البداية، وهو الذي كان احتياطيا في اللقاء الماضي ضد منتخب جيبوتي. وسيدير اللقاء الحكم البوتسواني جوشوا بوندو بمساعدة سورو فوستوني (الليزوطو) وماتيو كانينانقا (ناميبيا).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock