الاخبار المحلية

المراهنة على موسم فلاحي استثنائي بوهران

47 ألف هكتار لزراعة الحبوب و400 ألف للخضار

تراهن مصالح الفلاحة والسلطات المحلية لولاية وهران، على موسم فلاحي ناجح بعد النتائج التي حققتها خلال الموسم المنقضي؛ من خلال توسيع مساحات الغرس، واندماج استثمارات جديدة للرفع من القدرات الإنتاجية بالولاية، بما فيها إنتاج الحليب والبيض والأعلاف.

أشرفت السلطات المحلية لولاية وهران بحر الأسبوع المنصرم، على إعطاء إشارة انطلاق موسم الحرث والبذر، والذي تتطلع السلطات المحلية بالولاية، لجعله موسما خاصا من حيث الإنتاج الفلاحي والحيواني في ظل الدعم الذي توفره الدولة، ومرافقة الفلاحين والمربين.

وحسب مدير المصالح الفلاحية بوهران، فإن الولاية تتطلع لموسم فلاحي خاص رغم أن الولاية ليست فلاحية بامتياز؛ إذ سيتم زرع 47 ألف هكتار من الحبوب بعد موسم ناجح شهد إنتاج 600 ألف قنطار، بتوقعات تتجاوز ذلك بدخول عدة مساحات الإنتاج، واستفادتها من السقي المبرمج من طرف المصالح الفلاحية؛ حيث يُنتظر دخول شطر هام من مشروع سهل ملاتة للإنتاج، بعد تمديد قنوات السقي الفلاحي من محطة تصفية المياه بالكرمة، والتي تسقي نحو 6200 هكتار. كما ستشهد الولاية غرس مساحة هامة من الخضر في ظل الطلب المتزايد على المنتوج الفلاحي؛ إذ حققت الموسم المنقضي 400 ألف قنطار، وهي كمية هامة بالنسبة لولاية غير فلاحية، فيما تتجه وهران للتركيز على مشروع زراعة الذرى الخضراء؛ من خلال تخصيص مساحة 500 هكتار بعد أن تمكنت من تحقيق منتوج يقدر بـ 200 ألف قنطار الموسم الفلاحي المنقضي، إلى جانب غراسة الأعلاف، من خلال تحقيق منتوج بـ 550 ألف قنطار في موسم 2020.

وفي المجال الحيواني وتربية الأبقار، تعرف ولاية وهران قفزة نوعية من خلال الوصول إلى 12 ألف رأس بقر، منها 6000 بقرة حلوب تنتج سنويا 45 مليون لتر، يوجه منها 20 مليون لتر للتحويل كحليب مبستر وأجبان، فيما يُنتظر أن تتدعم ولاية وهران بمؤسسات تحويلية جديدة تضاف إلى 5 شركات تحويل حاليا تنشط عبر إقليمها. كما تعرف برامج تربية الدجاج البيوض، تطورا من خلال الوصول إلى تحقيق إنتاج 1 مليون بيضة سنويا، تساهم في توفير العرض. وأكد مدير المصالح الفلاحية على هامش افتتاح موسم الحرث والبذر، أن الدولة ممثلة في وزارة الفلاحة ومديريتها، ستكون مرافقة للفلاحين والمربين، وفي كل الشعب، خاصة الاستثمارات الخاصة التي تحقق نتائج هامة. معلنا عن برنامج طموح بدائرة عين الترك، يتعلق بزراعة الكروم، التي ستجعل من ولاية وهران، حسبه، من بين أهم الولايات المنتجة للكروم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock