الاخبار المحلية

بجاية/ إحصاء 4700 مسجل بمراكز محو الأمية

شرعت مصالح مديرية محو الأمية لولاية بجاية، في التحضير للدخول الدراسي الجديد لسنة 2021 /2022، منذ شهر سبتمبر الماضي، من خلال تجنيد الوسائل المادية والبشرية اللازمة، من أجل تمكين أكبر عدد من المواطنين والمواطنات الذين لا يملكون المستوى الدراسي للتسجيل في مختلف المراكز عبر مختلف البلديات، وضمان مزاولة الدراسة وفق البرنامج المسطر.

تم في هذا الصدد، تسجيل أكثر من 4700 شخص عبر 51 مركزا عبر البلديات، باستثناء بلدية سيدي عياد، بعد أن انطلقت التسجيلات منذ شهر سبتمبر المنصرم، حبث قامت المديرية المحلية بتوفير المراكز وتجهيزها بالوسائل المادية، لضمان سنة دراسية ناجحة على كل المستويات.

وقد قام المسؤولون على القطاع، بتجديد عقود المعلمين الذين سبق لهم أن اشتغلوا خلال السنة الدراسية الماضية، في ظل عدم توفر المناصب هذه السنة، حيث أعطيت إشارة انطلاق الدخول الجديد للموسم الحالي 2021 /2022 ببلديتي برباشة وكنديرة، بحضور المسؤولين المحليين والمشرفين على القطاع، وحضور المسجلين الذين سيزاولون الدراسة وفق البرنامج المسطر من قبل المديرية المحلية، حيث تم تخصيص الدرس الأول من الدخول الدراسي الجديد الذي انطلق يوم 2 أكتوبر، للكوارث الطبيعية والتضامن الوطني، كما يعول المشرفون على قطاع محو الأمية، على تظافر جهود الجميع من أجل المساهمة في ضمان تكوين جيد للمسجلين، وتم تكريم المتخرجين من هذه المراكز، وتشجيعهم على بذل مجهودات كبيرة للحصول على المستوى الدراسي المطلوب.

قرية مليحة بشلاطة .. السكان يطالبون بتصنيف أراضيهم

يشتكي سكان قرية مليحة ببلدية شلاطة في بجاية، من المشاكل الإدارية التي اعترضتهم خلال السنوات الأخيرة، بسبب مشكل تنصيف أراضيهم من قبل مديرية مسح الأراضي للولاية، والذي يعتبر مشكلا كبيرا لا يسمح لهم باستغلال أراضيهم، بعد أن تم تصنيفها بـالأراضي المجهولة، وفق ما صرح به أغلب المواطنون الذين يقطنون في هذه القرية.

كانت قرية مليحة تابعة لبلدية أقبو قبل التقسيم الإداري الأخير، وأصبحت تنتمي إلى بلدية شلاطة، في ظل الحدود مع بلدية أقبو، وهو ما دفع بالمواطنين إلى التعبير عن استيائهم من المشاكل التي تعترضهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بالاستفادة من إعانات البناء الريفي، ورفض الملفات التي يتم تقديمها لدى المصالح المعنية، كما أنه لا يسمح لهم باستغلال هذه الأراضي نظرا لطابعها الفلاحي، رغم الإمكانيات التي تزخر بها القرية. قام المواطنون في هذا الإطار، بمراسلة كل الجهات المعنية من أجل إيجاد حل لهذا المشكل الذي يعاني منه السكان منذ عدة سنوات، حيث يناشد سكان القرية، مديرية مسح الأراضي على مستوى دائرة أقبو، من أجل العمل على إعادة تنصيف أراضيهم، من خلال القيام بكل الإجراءات الإدارية اللازمة، التي تسمح لهم بالاستفادة من مختلف الإعانات التي تقدمها الدولة، خاصة ما تعلق منها بالبناء الريفي، أو إعانات في المجال الفلاحي، لاستغلال هذه الأراضي وتطوير زراعة وإنتاج بعض المحاصيل الفلاحية التي تشتهر بها المنطقة، كما ينتظر أن يتم إعادة تصنيفها وفق البرنامج الذي سطرته المصالح المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock