الاخبار المحلية

تحسّبا لموسم الاصطياف بعنابة تهيئة وتنظيف الشريط السّاحلي لبـــونة

تشهد ولاية عنابة منذ أيام عمليات تنظيف وتهيئة لمختلف شواطئها، تحسبا لموسم الاصطياف، واستقبال السياح والمصطافين في ظروف حسنة، حيث تعمل مصالح البلدية على قدم وساق على امتداد الشريط الساحلي بتنظيف الشواطئ والمحيط الخارجي لها وتنظيف الطريق وما جاوره.

تتوفّر مدينة عنابة على 21 شاطئا مهيأ للسباحة، والتي ستكون مفتوحة أمام سكان بونة وزوارها مع انطلاق موسم الاصطياف، حيث تعمل السلطات الولائية على توفير الوسائل البشرية والإمكانيات المادية لإنجاحه، مع الحرص على تطبيق كل الإجراءات الخاصة بحماية الصحة العمومية، خصوصا في ظل استمرار الجائحة الصحية العالمية «كوفيد-19»، فضلا عن التكفل بجميع النقائص المسجلة خلال المواسم السابقة وتقديم الحلول الناجعة لذلك، من خلال تجنيد مختلف القطاعات المعنية لإنجاح هذا الموسم، على غرار قطاع البيئة والمحيط قطاع الصحة وقطاعي الثقافة والسياحة.

وكان والي عنابة، جمال الدين بريمي، خلال زيارته التفقدية قد أكّد بأنّ كل الظروف جاهزة لاستقبال المصطافين هذه السنة، الذين يتوافدون عليها من مختلف جهات الوطن، مسديا تعليمات صارمة لمصالح بلدية عنابة، ومؤسسات عنابة نظيفة والتحسين الحضري بضرورة تكثيف فرق التدخل لتنظيف وتهيئة طول الشريط الساحلي، والعناية بنظافته من خلال تخصيص عدد كافي من حاويات النفايات وتوفير الإنارة العمومية، ليتسنّى استقبال المصطافين في أحسن الظروف.

مع العلم، قام المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي للولاية بإسداء تعليمة مستعجلة بالوقف الفوري ببناء مسطحة أقدم عليها أحد الأشخاص بهدف الاستغلال التجاري لها بشاطئ «ريزي عمر»، بعد تحصله على رخصة بناء منحها له نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي لمدينة عنابة المكلف بالأشغال، حيث تعد هذه الرخصة غير مطابقة للقوانين، كما أنها لا تحتوي على المساحة المراد شغلها، ولا على الإتاوة الواجب تسديدها، مما يحرم خزينة بلدية عنابة من موارد مالية.

وقد أمر جمال الدين بريمي بإعادة المكان إلى حالته الأصلية، مع مراسلة الجهات الأمنية المختصة لفتح تحقيق في الموضوع، ومتابعة قضائيا كل شخص يثبت تواطئه في التعدي على الملكية العمومية، حيث تعمل السلطات الولائية جاهدة على التصدي لمثل هذه الظواهر ومنع انتشارها عبر إقليم كل بلديات الولاية.

من جهة أخرى، تعمل مديرية النقل لولاية عنابة مع اقتراب افتتاح موسم الاصطياف على إعداد مخطط تنقل خاص لإنجاح هذا الموسم، يسمى بالمخطط الأزرق، والذي يتضمن استحداث خطوط باتجاه مختلف الشواطئ وتدعيم الخطوط الموجودة بزيادة عدد الحافلات، تمديد بعض الخطوط، وإعادة تنظيم الرحلات خلال أيام الأسبوع وأيام العطل الأسبوعية، مع المحافظة على استمرارية الخدمة العمومية في كل خط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock