أخبار ثقافية

صدور كتابين لبوعزارة الخريف القادم / توثيق لتاريخ مزدحم بالذكريات والشهادات

 

أعلن الكاتب الإعلامي المعروف محمد بوعزارة، عن قرب انتهائه من كتابين هما؛ مسيرة حياة: من الخيمة إلى البرلمان وحكايات عنهم ومعهم، وسيكون الكتابان جاهزين خلال خريف 2021، وبذلك يكون عدد كتبه المنشورة 19.

أشار الكاتب إلى أنه يكاد ينتهي هذه الأيام الرمضانية المباركة من كتابين اثنين، أولهما مسيرة حياة، من الخيمة إلى البرلمان حيث سبق له أن أصدر هذا الكتاب في شهر ماي 2013، ولقي حينها إقبالا كبيرا، لذلك قرر إعادة نشر هذا الكتاب في طبعة جديدة، وشكل جديد ومعلومات منقحة جديدة ومحينة، تشمل المرحلة التي تلت 2013 إلى الوقت الراهن 2021، ويعد الكتاب بمثابة سيرة ذاتية، تناول من خلالها بوعزارة تفاصيل عملية الانتقال الكبير من المدينة (حي بلكور سابقا)، حيث الولادة إلى البادية (بادية الأغواط)، ومن حياة البداوة في خيمة صحراوية أصيلة إلى المدينة من جديد، وصولا بعدها بعقود إلى قبة البرلمان. علما أن الفنان القدير والرسام الملهم الطاهر ومان، هو الذي يقوم بتصميم غلاف الكتابين.

أما الكتاب الثاني، فهو إعادة طبع كتاب حكايات عنهم ومعهم،  فبعد نفاذ جميع نسخ هذا الكتاب، وبعد الاتفاق مع الناشر، قرر الأستاذ بوعزارة أن ينشره في طبعة جديدة، وشكل جديد، وعنوان قريب من العنوان السابق ومعلومات جديدة ومحينة. الكتاب الأخير الذي يتحدث عن الآخرين، يتضمن معلومات جديدة عن كثير من الأشخاص، منها الشخصيات التي عرفها على امتداد العمر، بعضها انتقل إلى دار البقاء عليهم رحمة الله، كما أنه يحكي عن شخصيات أخرى أضافها للطبعة الجديدة من هذا الكتاب، والكتاب عموما هو خلاصة لقاءات واحتكاكات مع مثقفين وشخصيات فنية وسياسية وإعلامية لها وزنها وثقلها. أكد الكاتب بالمناسبة، أن شهر رمضان ملهم للكتابة، متمنيا أن يكون الكتابان جاهزين خلال الخريف القادم، وبذلك يكون عدد كتبه قد بلغ 19 كتابا.

للإشارة، ولد الإعلامي محمد بوعزارة في مارس عام 1949، بحي بلوزداد في العاصمة، حصل على ليسانس في تخصص الصحافة، من المدرسة العليا للصحافة عام 1971، وبعدها حصل على دبلوم في تخصص فن الإلقاء والتمثيل. بدأ الإعلامي محمد بوعزارة مشواره الإعلامي في عام 1965، حيث عمل في البداية، في تنظيم وإعداد العديد من البرامج المعنية والموجهة لفئة الأطفال، وانضم لفريق الإذاعة الجزائرية قبل دخوله إلى المرحلة الجامعية، كما انضم إلى مسابقة تم تنظيمها من أجل الحصول على كوادر إذاعية مؤهلة للعمل، حيث تولى العديد من المناصب فيها، منها توليه منصب مدير التحرير، وبعدها تولى منصب رئيس التحرير، بالإضافة إلى أنَّه في عام 1982، حصل على منصب مدير الإذاعة، وبعدها أصبح في منصب عضو في أمانة الاتحاد في وزارة الإعلام والثقافة، كما تم اختياره ليصبح مديرا للتلفزيون الجزائري، في مقره الرئيس في ولاية ورقلة.

تولى الإعلامي محمد بوعزارة العديد من المناصب السياسية، منها نائب في الانتخابات التشريعية، منصب عضو في اللجنة المركزية التابعة لحزب جبهة التحرير الوطني، نائب رئيس المجلس، في المجلس الشعبي الوطني، وبعدها قام بتأليف العديد من المؤلفات، منها كتاب بعنوان لصوص التاريخ والتجربة والحصاد، كما قام بكتابة العديد من المقالات السياسية، منها مقال بعنوان من أجلكم، والرجل الذي رفض الوزارة، واغتيال عقول، وغيرها الكثير من الكتابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock