أخبار العالم

صواريخ من غزة صوب القدس مع انتهاء مهلة المقاومة

القسام كان قد أعطي مهلة للاحتلال كي يسحب قواته والمستوطنين من الأقصى والشيخ جراح-

شنت المقاومة الفلسطينية ضربات صاروخية باتجاه مدينة القدس المحتلة، ومناطق أخرى، داخل الأراضي المحتلة عام 48 الإثنين، ردا على الاعتداءات التي ينفذها الاحتلال والمستوطنون بحق الفلسطينيين في القدس.

وأطلقت المقاومة رشقات كثيفة من الصواريخ صوب مستوطنات بيت شيمش، وتجمعات للاحتلال في القدس، إضافة إلى مستوطنات غلاف غزة، منها سديروت وشاعر هنيغف، ومدينة عسقلان المحتلة. بحسب الإعلام العبري.

وقال الناطق باسم كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، في تصريح صحفي نحذر العدو الصهيوني بأنه في حال أقدم على قصف منشآتٍ مدنية أو منازل لأهلنا في غزة فإن ردنا سيكون قوياً ومؤلماً وفوق توقعات العدو”.

 

وفي آخر التطورات، دوت صافرات الإنذار عند التاسعة مساء في عسقلان وعدد من مستوطنات غلاف غزة، بعد أن أطلقت المقاومة عددا كبيرا من الصواريخ، في ما تبنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قصف مدينة تل أبيب المحتلة”.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن المقاومة أطلقت الإثنين أكثر من 150 صاروخ تجاه المستوطنات.

وبثت كتائب “القسام” فيديو يظهر لحظة إطلاق الصواريخ على المستوطنات، وفيديو آخر بعنوان “نادتنا القدس فلبينا النداء.. وإن زدتم زدنا”، يبين مجموعة من منصات الصواريخ في غزة.

بالتزامن، أطلقت المقاومة الفلسطينية صاروخا مضادا للدورع باتجاه مركبة للاحتلال في محيط معبر بيت حانون “إيرز” شمال القطاع، ما أسفر عن سقوط إصابة في المكان. بحسب الإعلام العبري.

وأعلنت “سرايا القدس”، الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي، الإثنين، استهداف المركبة العسكرية إسرائيلية بصاروخ مضاد للدروع (كورنيت).

وقالت السرايا، في بيان، “إنها تمكنت من استهداف جيب عسكري بصاروخ موجه كورنيت (مضاد للدروع) شرق غزة”. ونشرت لاحقا تسجيل فيديو يوثق العملية.

وعلى إثر عمليات قصف المقاومة، أغلقت قوات الاحتلال كل الطرق المؤدية إلى المناطق المحيطة بقطاع غزة، وطلبت من المستوطنين التزام البيوت، فيما ألغت سلطات الاحتلال كافة التجمعات، وأغلقت المدراس والجامعات، خشية سقوط صواريخ جديدة.

وفي التجمع الاستيطاني بإيرز، طلبت قوات الاحتلال من المستوطنين التزام أماكنهم وإغلاق الأبواب جيدا، فيما تواصل المقاومة دك تجمعات الغلاف بالصواريخ.

على صعيد آخر، تداولت حسابات عبرية، أثار الدمار التي لحقت بمنازل إسرائيلية جراء قصف المقاومة.

في سياق متصل، علقت المقاومة الفلسطينية على تهديدات جيش الاحتلال بخوض عملية واسعة ضد قطاع غزة المحاصر للعام 15 على التوالي.

وأكد قيادي بارز في المقاومة الفلسطينية، أن “المقاومة اتخذت قرارها بالتوافق لإسناد القدس وأهلها وتوجيه رسالتها من الميدان بالنار والبارود، حتى يفهم الاحتلال؛ أنه عندما قالت قيادة المقاومة أن على العدو أن ينتظر الرد في كل لحظة، انه كان يتوجب عليه ان يرفع يده عن القدس ويوقف إرهابه بحق المقدسيين والمصلين في الأقصى”.

وأوضح في تصريح لوسائل الاعلام أن “رد المقاومة، هو تأكيد على وحدة الحال ووحدة الشعب الفلسطيني، وهو رد يمثل الكل الوطني الفلسطيني”.

ونبه القيادي إلى أنه “لم يكن ممكنا أن تبقى المقاومة صامتة في ظل تمادي الاحتلال وعربدة المستوطنين”، موضحا أن “هذه الجولة من المواجهة تحمل عنوان الوفاء للقدس ولانتفاضة رمضان، التي بدأها المقدسيون بعدما تعرضت أقدس عبادات المسلمين للإرهاب الصهيوني”.

وفي ردها على عزم الاحتلال شن عملية واسعة ضد غزة، شدد المتحدث الرسمي باسم “حماس” عبد اللطيف القانوع، على أن “المقاومة ستظل حاضرة، وستدافع عن شعبنا الفلسطيني ولا يمكن أن تقف موقف المتفرج”.

وأكد في تصريح لوسائل الاعلام ، أن “الاحتلال الصهيوني الذي بدأ العدوان يتحمل نتائج عدوانه على شعبنا في القدس، لأنه لم يلتقط رسالة المقاومة”.

ولفت القانوع، إلى أن “ضربات المقاومة الفلسطينية جاءت من أجل حماية المسجد الأقصى، ودفاعا عن شعبنا في مدينة القدس المحتلة”.

وكان الناطق العسكري باسم كتائب القسام، “أبو عبيدة”، أعطى الاثنين، مهلة للاحتلال الإسرائيلي للانسحاب من المسجد الأقصى المبارك.

وقال “أبو عبيدة” في تصريح عبر قناته في “تلغرام”: “قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة تمنح الاحتلال مهلةً حتى الساعة السادسة من مساء اليوم لسحب جنوده ومغتصبيه من المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح”.

ولفت إلى أن هذه المهلة تشمل أيضا ضرورة الإفراج عن كافة المعتقلين خلال هبة القدس الأخيرة.

وحذّر قائلا: “وإلا فقد أعذر من أنذر”.

وعلى الفور، قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن حكومة الاحتلال قررت تغيير مسار الرحلات الجوية المدنية بمطار بن غوريون تحسبا لتصعيد من غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock