أخبار الوطن

نداء اتحاد الطلبة للإضراب في19 مايو 1956 “لخص عدالة” القضية الوطنية في وجه الاستعمار

 أكد مؤرخون أن النداء الذي أطلقه الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين لإضراب مفتوح في 19 مايو 1956 خلال حرب التحرير الوطنية “لخص عدالة” القضية الوطنية في وجه الاستعمار الفرنسي وبرهن على وعي الطلبة وتلاميذ الثانويات الذين التحقوا بالكفاح المسلح.

وأكد المؤرخ في مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية بوهران عمار محند عامر في حوار لوأج بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال65 لإضراب الطلبة في 19 مايو 1956 أن النداء الذي أطلقه الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين “يلخص عدالة القضية الجزائرية في وجه الاستعمار الفرنسي ونضج والتزام الشبيبة التي استجابت بسرعة لنداء جبهة التحرير الوطني، معتبرا أن هذا النداء “يجب أن يدرس في الثانويات والجامعات”.

ولدى تطرقه للنداء لهذا الاضراب خلال ثورة التحرير والتزام تلاميذ الثانويات والطلبة في صفوف جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني، أكد السيد محند عامر أن هذا  الاضراب “أعطى نفسا جديدا لجبهة التحرير الوطني وقفزة نوعية”.

“وبفضل هذا الاضراب المفتوح برهن أن قادة جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني أن الشباب المتعلم “ملتزم وأنه لعب دوره الطبيعي وهو بجانب المجاهدات والمجاهدين”، يضيف المتحدث.

ومن جانبه، اعتبر أستاذ التاريخ بجامعة الشلف محمد بن عنتر خلال مداخلة له أمس الاثنين في المتحف الوطني للمجاهدين بالعاصمة أن ثورة التحرير الوطني “كانت الحرب الوحيدة في العالم التي عرفت مشاركة كافة طبقات المجتمع”.

من جانبه، كشف الدكتور عمار طالبي في شهادة له أنه كان في تونس في 19 مايو 1965 طالبا بجامعه الزيتونة. وكان عمار طلابي مكلفا بالشؤون الثقافية في الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين بتونس.

وقال: “خلال مرحلة الاضراب كانت حالة الطلبة الجزائريين مزرية للغاية لكنهم وجدوا مساعدة ودعم اتحاد الطلبة التونسيين”.

وفي تصريح لوأج أكد الدبلوماسي السابق وسفير الجزائر بجنوب افريقيا نور الدين جودي أنه كان بصدد إنهاء تكوينه كأستاذ للأدب والحضارة البريطانية بلندن لما دعته جبهة التحرير الوطني أواسط 1955 ونصبته ممثلا لها في بريطانيا العظمى، مضيفا “كان دوري تحسيس الرأي العام بهذا البلد حول معركتنا حيث أقمت علاقات مع أعضاء البرلمان البريطاني الذين ساعدوني كثيرا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock