أخبار الوطن

هكذا كان رد مجلس الأمة على تصريحات ماكرون

أكد مكتب مجلس الأمة على أن السياسة الخارجية الجزائرية لا تخضع لأية إملاءات من أي جهة كانت، وأنها “تتحرك وفق مسار الواقعية السياسية وخدمة للمصالح الإستراتيجية للجزائر..”

رد مجلس الأمة برئاسة صالح قوجيل، اليوم الأحد، على تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون، وقال أن “مجلس الأمة يرفض بالجملة والتفصيل كل شكل من أشكال التدخل أو الإملاءات أو الإيحاءات أو المواعظ مهما كانت طبيعتها أو مصدرها، والتي اعتاد مستعمر الأمس وبقاياه اليوم من لوبيات وكيانات وأحزاب لا تخفي عداءها الجزائر، إبداءها وتوجيهها دونما خجل ولا كلل..”.

وأضاف البيان: ” الشعب الجزائري لطالما وضع مسافة بين الشعب الفرنسي والاستعمار الفرنسي.. كما يؤكد مكتب مجلس الأمة على أن السياسة الخارجية الجزائرية لا تخضع لأية إملاءات من أي جهة كانت، وأنها تتحرك وفق مسار الواقعية السياسية وخدمة للمصالح الاستراتيجية للجزائر..”.

ولم يستغرب مجلس الأمة، انتهاك الرئيس الفرنسي لمقومات اللغة الدبلوماسية المتداولة بين الحكومات والدول، بعد أن أضحى “الرأسمال السياسي والبرلماني الفرنسي الذي يعيش حقبة الاحتباس السياسي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock