أخبار الوطن

وزير الاتصال خلال تنصيبه المدير العام الجديد للمؤسسة: التحديات الإعلامية تتطلب الارتقاء بالمؤسسة العمومية للتلفزيون

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، أمس، أن التحديات الإعلامية الوطنية، الإقليمية والدولية الراهنة، تتطلب تضافر جهود الجميع للارتقاء بالمؤسسة العمومية للتلفزيون بما يتماشى مع تطلعات المشاهد الجزائري.

وقال الوزير، في تصريح له خلال تنصيب السيد شعبان لوناكل مديرا عاما جديدا للمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري، إن “هذا التنصيب يأتي في ظل تحديات إعلامية وطنية، إقليمية ودولية، تتطلب تجند وتضافر جهود الجميع بهدف الارتقاء بالمؤسسة العمومية للتلفزيون بما يتماشى مع تطلعات المشاهد الجزائري”، مضيفا بأن “الجزائر تعيش اليوم مرحلة مفصلية في تاريخها السياسي، خاصة ونحن مقبلون على استحقاقات سياسية هامة وهي الانتخابات التشريعية المقررة في 12 جوان المقبل”.

وبالمناسبة، نوّه السيد بلحيمر بالمشوار المهني والخبرة الطويلة للسيد لوناكل في الإعلام والتسيير الإداري، الذي “يؤهله لتولي المهام الجديدة بروح المسؤولية والعمل على إعطاء الدفع المرجو منه لهذه المؤسسة الاستراتيجية”.

من جانبه، تعهد المدير العام الجديد بالعمل على تقوية التلفزيون الجزائري كمؤسسة حيوية وضرورية لبلادنا خاصة في هذه المرحلة.

وأضاف في ذات السياق أن “الجزائر قارة خلقت لتكون في الريادة ولابد أن نمنحها مؤسسات إعلامية في مستواها، حتى يضرب بها المثل في الرقي وحرية التعبير والقيم الانسانية”، معربا عن ثقته في “تحقيق نتائج إيجابية بفضل الكفاءات التي تضمها المؤسسة”.

للإشارة، فإن السيد شعبان لوناكل، عين خلفا للسيد فتحي سعيدي، الذي تولى مهام المدير العام بالنيابة للتلفزيون بعد إنهاء مهام المدير العام السابق، أحمد بن صبان، في 2 ماي الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock