أخبار العالم

10 أيام على العدوان.. “الفشل” يطارد الاحتلال بغزة رغم جرائمه

استشهد 3 فلسطينيين جراء استهداف طائرات الاحتلال شقة في غزة- جيتي

تتعقد حسابات الاحتلال الإسرائيلي مع دخول عدوانه على قطاع غزة يومه العاشر، وتوجهه إلى فشل ذريع، رغم جرائمة المتواصلة، التي تسفر عن عشرات الشهداء والجرحى يوميا.

وفي أحدث التصريحات بشأن التهدئة في القطاع، قال وزير الطاقة بحكومة الاحتلال، يوفال شتايتنتس، وهو عضو في الكابنيت المصغر؛ إن الأوان قد حان لإعلان عن وقف لإطلاق النار “دون اتفاق مع حماس”.

وكانت شبكة “سي أن أن” الأمريكية قد كشفت الاثنين عن اشتراط المقاومة الفلسطينية أن يوقف الاحتلال إطلاق النار أولا، وأن يوقف اعتداءاته على المسجد الأقصى، من أجل الاتفاق على هدنة، ما يعكس هزيمة الاحتلال.

وانتقد العديد من المعلقين الإسرائيليين إدارة حكومة بنيامين نتنياهو وجيش الاحتلال للمعركة، مؤكدين غياب أي رؤية أو أهداف حقيقية في غزة، مقابل نجاح من قبل المقاومة في خلق واقع جديد، يرتبط فيه ملف القدس بسلاح المقاومة في القطاع.

وأثار حديث للصحفي “باراك رافيد”، في هذا الإطار، مؤخرا، ردود فعل صاخبة من قبل المتطرفين، بلغ حد اتهامه بـ”الخيانة” وتهديده بالقتل.

وفي سياق متصل، كشف الناطق باسم جيش الاحتلال، هيدي زيلبرمان، عن تنفيذ محاولتين فاشلتين لتصفية قائد كتائب القسام، محمد الضيف، خلال هذه الحرب.

وقال زيلبرمان: “إسرائيل حاولت تصفية 7 قياديين آخرين في حماس ومنيت محاولاتها كذلك بالفشل”.

وأضاف: “نفذنا الليلة الماضية المرحلة الخامسة من تدمير شبكة أنفاق حماس في غزة”.

وبذلك يكون قائد “القسام” قد نجا من سبع محاولات اغتيال تراكمية على مر السنين، وفق المتحدث.

وأثار تصريح زيلبرمان جدلا واسعا لدى الاحتلال عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر معلّقون أنه دليل على فشل استخباري وعسكري.

ووفق زعم “زيلبرمان”، فقد حاول جيش الاحتلال كذلك اغتيال ما لا يقل عن سبعة قياديين آخرين في “حماس”، أصيب بعضهم، لكن جميعهم نجوا من الموت.

ومن بين هؤلاء القادة رافع سلامة قائد لواء خان يونس، ومحمد السنوار رئيس القوى العاملة في “كتائب القسام” وقائدا شعبة هيئة التدريب والمناورة في الكتائب حكم يوسف ورائد صالح، وقائد شعبة العمليات عز الدين حداد.

ضربات موجعة

وواصلت المقاومة الفلسطينية توجيه ضربات موجعة للاحتلال الإسرائيلي، حيث قصفت “سرايا القدس” تل أبيب، فيما اعترف الاحتلال بسقوط صواريخ أحدثت أضرارا في أسدود وعسقلان، كانت “كتائب القسام” قد أعلنت في وقت سابق إطلاقها.

ومنذ فجر الأربعاء، قصفت المقاومة الفلسطينية أيضا قاعدة “بلماخيم” الجوية ومستوطنة “نير عوز”، وموقع إسناد “صوفا” بقذائف الهاون وكيبوتس “مغين” برشقات صاروخية، فضلا عن موقع أبو مطيبق العسكري، وقاعدة “رعيم”، وقاعدتي “تسيلم” البرية و”حتسريم” الجوية، في وقت لاحق.

ويفرض الاحتلال تعتيما شديدا على خسائره في القواع العسكرية والحشود البرية بالقرب من قطاع غزة، لكن فصائل المقاومة أكد رصد وصول مروحيات لنقل ضحايا وعمليات انسحاب.

جرائم متواصلة

استشهد أربعة فلسطينيين، جراء غارت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، ليل الثلاثاء/ الأربعاء، على مناطق متفرقة في قطاع غزة، طالت منازل ومؤسسة خيرية.

واستهدفت طائرات لاحتلال الإسرائيلي مبنى الجمعية الإسلامية بجوار المستشفى الكويتي في رفح جنوب القطاع، بالإضافة لمواقع وأراض زراعية شرق المدينة.

وقامت الطائرات الحربية الإسرائيلية باستهداف عدد من المنازل في مدينة غزة وشمال القطاع.

واستشهد أربعة فلسطينيين، وأصيب آخرون، جراء استهداف طائرات الاحتلال الإسرائيلية شقة بحي الرمال وسط مدينة غزة، ومنزلا في حي الشيخ رضوان، ومنزلين في منطقة الكتيبة وعبسان في خانيونس، ومنزلا بالقرب من مسجد التوبة في الشمال.

ومن بين الشهداء الصحفي يوسف أبو حسين والذي يعمل في إذاعة “صوت الأقصى” المحلية، والذي استشهد جراء قصف منزله في حي الشيخ رضوان وسط مدينة غزة.

ودمرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي منازل عدة في منطقة المصريين في بيت حانون شمال قطاع غزة، فيما طالت الغارات أراضي زراعية في مناطق متفرقة من القطاع.

وأطلقت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي قذائفها بكثافة في المناطق الشرقية لقطاع غزة، فيما انتشرت روائح غازات في المنطقة الشرقية لمدينة رفح جنوبا، بسبب إطلاق الاحتلال قنابل دخانية بكثافة.

ووسط قطاع غزة، أغارت طائرات الاحتلال على أراض فارغة غرب مخيم النصيرات.

وتركزت غارات طائرات الاحتلال في مناطق خربة العدس جنوب قطاع غزة، مستهدفة أراض والبنية التحتية.

فيما تركزت الغارات في خانيونس على أراض مجاورة لمنازل المواطنين ومسجد المحتسب في منطقة قيزان النجار (شرق).

من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، إن فلسطينية استشهدت وأصيب 7 بجراح مختلفة في القصف الإسرائيلي على مدينة رفح جنوب القطاع.

وقامت الزوارق الحربية الإسرائيلية قبالة سواحل القطاع بإطلاق عدد من القذائف على ساحل غرب غزة.

وفجر الأربعاء، استشهد فلسطينيان وأصيب آخرون، في قصف جوي على مدينة غزة، فيما استهدفت المقاتلات الإسرائيلية عددًا من الأهداف المدنية بأماكن متفرقة من القطاع.

وفي ساعات الصباح الأولى، دمر الاحتلال منزلا لعائلة أبو السبح في رفح، جنوب القطاع.

وفي أحدث حصيلة لضحايا عدوان الاحتلال في غزة، سجّلت وزارة الصحة في القطاع “219 شهيدا من بينهم 63 طفلا و36 سيدة و16 مسنا إضافة إلى 1530 إصابة بجراح مختلفة”.

وأكد المتحدث العسكري “زيلبرمان”، تنفيذ 52 طائرة حربية 122 غارة على قطاع غزة لمدة 25 دقيقة.

وفي المقابل، قال جيش الاحتلال إن 50 صاروخا أطلقت من قطاع غزة بين السابعة مساء الثلاثاء والسابعة من صباح الأربعاء.

من جهة أخرى، هدد وزير استخبارات الاحتلال، إيلي كوهين، الثلاثاء، في تصريحات تلفزيونية، أن الخطوة المقبلة في مواجهة فصائل المقاومة في غزة، ستكون بقطع الكهرباء عن القطاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock