أخبار ثقافية

جادت نيوز في حوار حصري مع الفنان عمار شراير/نقص المعدات ساهم في نقص هذا الفن

يعد الفنان و لاعب الخفة عماد شراير من أبرز الفنانين في الجزائر في هذا المجال, الذي يعد من المجالات التي لا يتقنها الكثير في الجزائر , حيث فتح قلبه لجريدة جادت نيوز و تحدث عن مسيرته الفنية و جديده القادم .

جادت نيوز :الكل يعرف عماد ب”عماد ماجيك” او ” عماد لألعاب الخفة ، لكن لا يعرفون من هو ” عماد شراير ” ، ممكن تعرف نفسك أكثر للجمهور ؟

عماد : السلام عليكم , عماد شراير من موليد 08/01/1985 بولاية ميلة , عشت طفولتي في ولاية سطيف بحكم عمل والدي رحمة الله عليه , اين قضيت 18 سنة في سطيف , ثم تنقلت لـولاية الاصل ميلة في سنة 2003 الى يومنا هذا رفقة والدتي ربي يطول في عمرها ويحفضها , متزوج واب لـالاربعة اطفال .

متى كانت بداية عماد في مجال ألعاب الخفة ؟

كانت البداية في مجال المسرح , اين قمت بتأسيس جمعية ثقافية مسرحية , وكنت “ممثل مسرحي” مما ساعدني كثيرا في مجال العاب الخفة من تمكن ومعرفة خبايا الخشبة, وكانت البداية في عالم العاب الخفة سنة 2008 حدثنا عن التعاونية الثقافية لألعاب الخفة التي أسستها ؟ تعاونية ” يمامة العاب الخفة وفنون العرض ميلة ” اسستها سنة 2011 وكانت الفكرة لتسهيل برمجة وتوزيع موهبتي بطريقة قانونية, واعطتني نوع من الاستقلالية وهدفي من تاسيسها هي توضيح ان العاب الخفة بعيدة كل البعد عن الشعوذة والعالم الاخر , وتمكنت من تنظيم المهرجان الوطني الاول لالعاب الخفة التي اصبحت الان تقليد في مختلف التراب الوطني و الذي اتمنى لهم كل التوفيق .

لماذا قمتم بتسميتها ب” يمامة ” ؟

التسمية كانت لفكرة من اليمامة البيضاء التي استعملها في العابي , و ما تحمله من رمزية , كما تعلمون السلام والسلم وحمل الرسالة الهادفة .

ما رأيك في مجال ألعاب الخفة في الجزائر الذي تجد القليل من يعرف اتقانه ، هل هو راجع لنقص دورات تكوينية في هذا المجال ؟

مجال العاب الخفة او كما تسمى ملكة الفنون مما تحمله من شتى الفنون المسرحية , رقص , الموسيقى وكذالك من علوم الفيزيائية , الرياضية وهندسية , اما نقصها هو كتمان السر الذي يتمسك به كل لاعب خفة . و إحتفاظ بعنصر التشويق لدى المتفرجين . لكن كان لها تأثير في نقص هذا الفن, وكذالك ساهم هذا الكتمان عن اسرار في اعتقاد بان لاعب الخفة يتعامل بالجن, و انا على حسب خبرتي في هذا المجال ان ظهور بعض القنوات على اليوتوب يخدم هذا الفن لحظت ان الجمهور اصبح يتفرج ويعجب بالمهرات وليس الاستغراب والخوف من عالم الاخر , وكذالك ساهم في تنوع الالعاب بالنسبة للاعب الخفة اصبح مجبر بالتجديد .

هل المعدات التي تستعملها في هذا المجال ، موجودة او غير موجودة في الجزائر ؟

بالنسبة للمعدات نعاني نقص كبيرفيه مما ساهم في نقص هذا الفن , و هذا عامل من العوامل , لكن عرف هذا العامل من إجابيات لانه يجبر لاعب الخفة على صنع العابه بنفسه, مما يحسن مهارته وفهمه الجيد وتمكنه , كما يقال «الحاجة ام الاختراع» , هذا ما لاحضته من مشاركتي في المهرجان الدولي في تونس الشقيقة لــلاعبي الخفة الاوروبيين , الذين يشترون الالعاب من المحلات ويطبقونها على الخشبة وفي جانب الاخر تمكن لاعبي الخفة العرب من ابتكارهم وابداعهم الذي كان سببه هو نقص العتاد او الالعاب الاساسية . الكثير من الجمهور عرف عماد في حصة ” المنشار ” ،

كيف كان دخولك للحصة ؟ و ما رأيك في الحصة و معديها ؟

نعم حصة المنشار كانت اجمل ايام حياتي , تعلمت مع زملائي الكثير وساعدتني في دخول عالم السينما وكنت الانطلاقة واخص بالذكر الفنان القدير” سليم الك ” الذي مازلت اعمل معه لحد اليوم , و هو مثال عن الارادة والعمل المستمر واحيه من هذا المنبر وكذالك كانت لي اعمال مثل ” بسيكو النوم ” الكاميرا الخفية وحصة ” خدم راسك ” و ” طاح راح ” والعديد من الاعمال …

في الأخير ما هو جديدك القادم في المجال الفني و أترك لنا كلمة أخيرة نختموا بها هذا اللقاء الشيق ؟

الجديد قادم بإذن الله و اقول لي محبي عماد انتضروني قريبا , و حتى لا اطيل عليكم تحياتي لهذه الجريدة المحترمة واستغل الفرصة لـ أقدم واعلن مساندتي للقضية الفلسطينية , واقول لهم كفنان جزائري” قلوبنا معكم لنصر ان شاء الله ” , تحيا فلسطين والجزائر و اخرى كلامنا , سلام عليكم ورحمت الله تعالى وبركاته .

حاوره : سيف الدين دغداق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock